منتـــدى جنين بورزق
السلام عليكم ورحمة الله
الدال على الخير كفاعله
ساهم بما عندك
** تفضل بالتسجيل أو الدخول
إ ن كنت مسجلا **
لا تنس ذكر الله

منتـــدى جنين بورزق

*** جنين بورزق ترحب بالجميع ***
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
موقع رياض القرآن
الصراط المستقيم
صفحة جديدة 7

دليل العرب الشامل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» في الضابط المميِّز لمجال الشرك الأكبر من الأصغر
الأحد أبريل 24, 2011 8:46 pm من طرف الطيب

» توقعات باكالوريا 2009 ان شاء الله
الأربعاء فبراير 02, 2011 7:47 am من طرف علواني المريني

» فتاوى الصـلاة : في كيفية الخروج من الصلاة عند إقامة الحاضرة
الأحد ديسمبر 19, 2010 5:33 pm من طرف سيفو

» برنامج هائل لموازنة المعادلات الكيميائية
الخميس يناير 14, 2010 10:12 pm من طرف professeur

» في كيفية الردِّ على من أنكر قدرة الله على خلق المستحيل
الثلاثاء يوليو 21, 2009 10:18 am من طرف الطيب

» نتائج باكالوريا 2009
الخميس يوليو 09, 2009 6:34 pm من طرف علواني المريني

» خاص بسنوات البكالوريا
الإثنين يونيو 29, 2009 12:58 pm من طرف الطيب

» اجنين بورزق والترفاس
السبت يونيو 20, 2009 1:17 pm من طرف الطيب

» فتاوى الحديث وعلومه : في معنى «الباءة» في حديث ابن مسعود رضي الله عنه
الثلاثاء يونيو 02, 2009 10:26 pm من طرف علواني المريني

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
pubarab

شاطر | 
 

 فتاوى العقيدة والتوحيد : في حصرية الفأل ونوع إعجابه صَلَّى الله عليه وآله وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علواني المريني

avatar


مُساهمةموضوع: فتاوى العقيدة والتوحيد : في حصرية الفأل ونوع إعجابه صَلَّى الله عليه وآله وسلم   الأحد مارس 22, 2009 11:49 am

السؤال: شيخَنا -حفظك الله- هل قولُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّمَ: «يعجبني كذا»، هو من باب طبيعته البشرية أم أنّه يدّل على حكم شرعي؟

مثل قوله صلى الله عليه وسَلَّمَ: «لاَ عَدْوَى وَلاَ طِيَرَةَ، وَيُعْجِبُنِي الفَأْلُ»، قَالُوا: مَا الفَأْلُ؟ قال: «الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ» رواه الشيخان(١- أخرجه البخاري في «الطب» (5776)، ومسلم في «السلام»: (5934)، من حديث أنس رضي الله عنه).

- وفي الحديث السابق: «الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ» هو مُكوَّن من جزأين معرّفين، وهذا يفيد الحصر، فهل نقول إنّ: الفأْل محصور في الكلمة الطيبة أم أنّه يشمل غيرها. - بارك الله فيك-.



الجواب: الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فمعنى «يعجبني» أي: يسرّني الفأل لكونه تأميل خير، وتأميل الخير مطلوب، لأنّ الطيرة سوء الظنّ بالله، والفأل حسن الظنّ بالله، والنبي صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم قد أبان عن مقتضى الطبيعة البشرية، وحب الفطرة الإنسانية التي تميل إلى ما يوافقها ويلائمها كما أفصح عن ذلك ابن القيم(٢- مفتاح دار السعادة لابن القيم: (3/306)) -رحمه الله- مثل حبه صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم الحلواء والعسل(٣- أخرجه البخاري في «الأطعمة»: (5431)، ومسلم في «الطلاق» (3752)، وأبو داود في «شراب العسل»: (3715)، وابن ماجه في «الأطعمة»: (3323)، وأحمد: (25048)، من حديث عائشة رضي الله عنها)، وقال: «حُبِّبَ إِلَيَّ مِنْ دُنْيَاكُمْ، وذكر: النِّسَاءَ والطِّيبَ»(٤- أخرجه النسائي في «عشرة النساء»: (3956)، والحاكم: (2/160)، وابن عدي في «الكامل»: (3/305)، وأحمد: (12627)، والبيهقي: (13836)، من حديث أنس رضي الله عنه. وصحّحه الألباني في «صحيح الجامع»: (3124)، وفي «الروض النضير»: (53)، و«المشكاة»: (2561))، وكان يُحِبُّ حسن الصوت بالقرآن والأذان، وبالجملة كان يحب كلَّ كمالٍ وخيرٍ وما يُفضي إليهما.

هذا، والحصر الذي يُعبِّر عنه الأصوليون بتعريف الجزأين كما في حديث: «تَحْرِيمُهَا التَّكْبِيرُ، وَتَحْلِيلُهَا التَّسْليِمُ»(٥- أخرجه أبو داود في «الطهارة»: (61)، والترمذي في «الطهارة»: (3)، وابن ماجه في «الطهارة وسننها»: (228)، وأحمد: (1018)، والدارمي: (712)، من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه)، إنّما يقع الحصر في الخبر، ومفهومه أنّه لا يمكن الدخول في الصلاة إلاّ بالتكبير ولا يخرج منها إلاّ بالتسليم وهو مذهب الجمهور خلافًا للأحناف والظاهرية.

والقاعدة: أنّ هذا الأسلوب يفيد حصر ما لم يرد دليل على منعه فيصار -عندئذٍ- إلى الدليل، وظاهر الحديث أنّه يفيد العموم والاستغراق لكلِّ كلمة يكون طريقها الخير، وأنّ الفأل ليس محصورًا في الكلمة الطيبة، بل هو شامل لكلِّ ما ينشرح به الصدر ويُؤْمَل به الخير سواءً كانت كلمةً طيبةً أو اسمًا حسنًا أو شخصًا صالحًا أو مكانًا طيِّبًا مرَّ عليه، فهذه كلُّها داخلة في حسن الظنِّ بالله تعالى، ولهذا كان يعجبه الفأل لأنه من حسن الظنِّ به سبحانه وتعالى.

وممّا يدلّ على عدم حصره في الكلمة الطيبة أنّه لَمّا أقبل سهيل بن عمرو في قصة الحديبية ليتفاوض مع الرسول صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم ورآه مقبلاً، قال صَلَّى الله عليه وآله وسَلَّم: «سُهِّلَ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ»(٦- أخرجه البخاري في «الشروط»: (2731)، من حديث المسور بن مخرمة رضي الله عنه)، فكان على نحو ما أمل فحصل بمجيئه الخير.

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.



--------------------------------------------------------------------------------

١- أخرجه البخاري في «الطب» (5776)، ومسلم في «السلام»: (5934)، من حديث أنس رضي الله عنه.

٢- مفتاح دار السعادة لابن القيم: (3/306).

٣- أخرجه البخاري في «الأطعمة»: (5431)، ومسلم في «الطلاق» (3752)، وأبو داود في «شراب العسل»: (3715)، وابن ماجه في «الأطعمة»: (3323)، وأحمد: (25048)، من حديث عائشة رضي الله عنها.

٤- أخرجه النسائي في «عشرة النساء»: (3956)، والحاكم: (2/160)، وابن عدي في «الكامل»: (3/305)، وأحمد: (12627)، والبيهقي: (13836)، من حديث أنس رضي الله عنه. وصحّحه الألباني في «صحيح الجامع»: (3124)، وفي «الروض النضير»: (53)، و«المشكاة»: (2561).

٥- أخرجه أبو داود في «الطهارة»: (61)، والترمذي في «الطهارة»: (3)، وابن ماجه في «الطهارة وسننها»: (228)، وأحمد: (1018)، والدارمي: (712)، من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

٦- أخرجه البخاري في «الشروط»: (2731)، من حديث المسور بن مخرمة رضي الله عنه.


السلام على أهل الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتاوى العقيدة والتوحيد : في حصرية الفأل ونوع إعجابه صَلَّى الله عليه وآله وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــدى جنين بورزق :: اسلاميات :: فتاوى عامة-
انتقل الى: